التمرية النابلسية Tamrieh

1

قد لا أكون تحدثت عن سبب إنشائي للمدونة من قبل، إلا أنني تحدثت عن هذا الموضوع بإسهاب مع أهلي وأصدقائي على صفحتي الشخصية على الفيس بوك، كل من يعرفني يعرف شغفي بالمطبخ منذ نعومة أظافري، وتعمدت استخدام كلمة المطبخ بدلاً من الطبخ لأني أعنيها، فبالنسبة لي الطبخ عبارة عن تجربة جميلة أعيشها من أولها لآخرها أي من حين شراء أغراض الطبخ إلى تقطيع الخضروات أو الفواكه إلى صنع الطبق ومن ثم وبالطبع تذوقه، أعشق أيضاً في تلك التجربة قراءة وصفات الطعام، حتى أنني أتذكر أنني كنت مولعة بكتاب لدى والدتي يدعى (حلويات لكل المناسبات) كنت أقرأه من يوم كنت في الصف الثالث الإبتدائي، أتذكر وصفاته حتى اليوم، بالإضافة إلى ذلك الكتاب أذكر كتباً أخرى كثيرة باللغة الإنجليزية كنت أقرأها، وهذه نقطة هامة سأعود للحديث عنها.

كبرت وتزوجت ومازال ذلك الشغف يحتويني، حتى أنني أذكر أنني حين تزوجت كنت أطبخ مايزيد عن حاجتي أنا وزوجي لذا فكنت أوزع العديد منه على الجيران وكنت أقطن حينها الولايات المتحدة الأمريكية تماماً كوضعي حالياً وبالتحديد في سكن الطلبة، حتى إعتاد جيراني على ذلك فكانوا يبادلونني بالشيء ذاته فأصبحت مائدة طعامي مائدة عالمية تجد فيها نوعاً من كل أقطار الأرض (حسب جنسية جيراني وقتها). عدت إلى السعودية وكنت أمارس عادتي ذاتها إلا أنها خفت كثيراً حينها لأنني عدت إلى الدراسة وبدأت رحلتي الجامعية من جديد، تزامن تخرجي مع ابتعاث زوجي لإكمال دراساته العليا مرة أخرى في أمريكا، كان عمار (ابني الصغير) حينها أكمل عامه الأول للتو، فقررت حينها المكوث في المنزل حتى يكبر قليلاً، أصبحت أتابع مدونات الطبخ الأجنبية في وقت فراغي أذكر منها بالخصوص (التركية والإنجليزية) لتمكني من قرائتها إلا أنني حين كنت أقوم بعملية بحث بسيطة في جوجل أجد مدونات لاحصر لها بكل اللغات إلا العربية (إلا ماندر)، أقصد بالعربية هنا المكتوبة بالعربية بغض النظر عما إذا كانت تحتوي وصفات عربية فقط أو غيرها، أو أن تكون مدونات لوصفات عربية ومكتوبة باللغة الإنجليزية، وكلا النوعين هام فالأولى مادة عربية للإنسان العربي الذي لايجيد غير لغته العربية فله الحق أن يقرأ ويطلع كغيره من الشعوب لأن البديل إما ترجمة حرفية للمادة الإنجليزية أو أنها عربية المصدر ولكنها لاتليق بعين الزائر العربي؛ إخراجاً عرضاً ولامضموناً، وأعتذر هنا بشدة عن صراحتي إلا أن هذه هي الحقيقة! طبعاً لا أستطيع التعميم على الكل فهناك من المدونات مايضاهي غيرها من اللغات الأخرى من ناحية التصوير والإخراج وسرد الوصفة، أنا هنا  لا أود تعقيد الموضوع فهناك بعض المواقع الأجنبية تغلب عليها البساطة إلا أن طريقة السرد ودقة المضمون تجعل منها من يضاهي غيرها من محترفي التصوير والطبخ. بالنسبة للنوع الآخر وهو المدونات العربية المضمون والمكتوبة بلغات أجنبية فقد أضحى وجودها ضرورياً جداً لأننا أصبحنا في زمان لم تغتصب فيه أرضنا وحسب بل أصبحت أطباقنا التي هي جزء لايتجزأ من تراثنا وحضارتنا تنسب لغيرنا! لذا فإن توثيق أطباقنا العربية يقع على عاتقنا أقصد هنا عاتقي أنا وأنت وهو وهي.

فكرت هنا ملياً وشعرت أن المهمة أُوكلت إلي دون أن أسعى إليها، فلطالما اقترح علي من حولي استغلال موهبتي في الطبخ في شيء عملي يدر علي المال كمقهي أو مطعم أو حتى  تموين حفلات، غير أنني لم اتحمس يوماً لمثل هذه المشاريع قد يعود ذلك إلى ضيق وقتي، كما أنني لم أود أيضاً تعزيز ثقافة الإستهلاك المنتشرة في مجتمعنا، فالكل يريد أن يستهلك -ومع الأسف أغلب الإستهلاك في مجتمعنا ترفيهي وليس تعليمياً مثلاً- وأنا لست ضد الترفيه أبداً وبكل أسف ثقافة الترفيه لدينا محصورة في الطعام، فما إن سألت أحدهم عن مكان يقضون فيه وقتاً جميلاً خارج المنزل سيدلك الجميع إلى المقهى أو المطعم! إلا أننا لابد لنا أن نرتقي بمجتمعنا من خلال توفير أنشطة أخرى وخدمات أخرى، طبعاً انا هنا مرة أخرى لاأعمم فلكل قاعدة شواذ. أعود لموضوعي شعرت أن إنشائي للمدونة سيعود علي بالرضا وهي خدمة للمجتمع لن تنتهي بموتي مثلاً، قررت أن تكون باللغة العربية واخترت أن تكون بالفصحى بدلاً من العامية لأني أردت أن أكون قريبة من الأمة العربية أجمعها فأنا أدرك أن لهجتي الحجازية قد يصعب فهمها على إخوتي في المغرب العربي أو في الشام مثلاً، بالإضافة إلى أنني أردت أن أضيف مادة فصيحة تسهل قرائتها وأن تكون خالية من الأخطاء اللغوية، كان هذا تحدياً بالنسبة لي فبالرغم من تمكني باللغة العربية إلا أنني لست بالبليغة وآخر شيء أود تقديمه للغتي العربية مادة مليئة بالأخطاء! هنا عملت أنه يتوجب علي طلب المساعدة من أختي الكبرى (آلاء) وهي الضليعة بعلوم اللغة العربية، استأذنتها ووعدتني أنها ستقوم بالاطلاع على كل تدوينة قبل نشرها وتتأكد من خلوها من الأخطاء، طبعاً ولأنني أهتم بالتفاصيل بشكل مزعج في كل أمور حياتي استغرق مني إنشاء المدونة عاماً كاملاً وهذا كثير جداً بكل المقاييس! في وقت من الأوقات شعرت أن المشاكل التقنية التي أواجهها لإنشاء المدونة قد تقف عائقاً أمامي، فكرت بجدية لإلغاء المشروع من مخيلتي وأخبرت صديقتي العزيزة نورة عن نيتي تلك، نورة مثال رائع يحتذى به لشخص قدم خدمة لمجتمعه فقد أنشأت الدليل التعريفي الأول لمدينة هيوستن باللغة العربية، الموقع يقضي بتعريف الناس خصوصاً القادمين للمجمع الطبي بالمرافق الأساسية للمدينة (هيوستن تضم المجمع الطبي الأكبر في العالم لذا يزورها الآلاف من الأخوة العرب للعلاج)، أخذت نورة بيدي وقضت معي الساعات الطوال لإنشاء المدونة بالشكل الذي كنت أريده، وكانت ومازالت دائما تشجعني وتقدم إلي المعونة متى مااحتجتها، شكراً عزيزتي نورة.

نشرت أول تدوينة لي ثاني أيام عيد الفطر قبل أقل من عامين.. فأصبح عيدي ذاك العام عيدين.. فحجم الإقبال على المدونة من كل أنحاء العالم غمرني.. وهنا أشكر كل من أرسل إلي رسالة إلكترونية أو كتب لي تعليقاً هنا.. لأنه يعني إلي الكتير..

كلنا لديه موهبة في مجال ما، أجلس/إجلسي مع نفسك حدد تلك الموهبة وقدم شيئاً لمجتمعك..

2

حاولت بعدها أن أتواصل مع المدونات العرب أمثالي وهنا أخص بالذكر العزيزة إيمان بشناق و نسرين الشوا و دكتورة علا عبد المنعم وغيرهم، شعرت أن الهم مشترك وأن هناك من يبادلني أفكاري ولديه الغيرة على هويتنا مثلي تماماً إن لم يكن حريصاً أكثر مني، كنت أحلم دائماً بتكوين مجتمع صغير يضمنا نحن المدونات والمدونين نطرح فيه أفكارنا سوية ونعمل على تقديم شيء أكبر لهويتنا، أفاجاً يوماً بدعوة على الفيس بوك من نسرين الشوا للإنضمام إلى مجموعة جديدة سميناها (نكهة عربية)، هدفها توثيق الأكلات العربية ونشرها على أكبر نطاق ممكن، ففي كل شهر يقوم أحد أعضاء المجموعة باستضافتنا بأكلة تراثية من بلد المضيف أو المضيفة وعلى أعضاء المجموعة تطبيقها ونشرها على مدونة الأعضاء أو على صفحاتهم في الفيس بوك، أنا لست نشيطة على مواقع التواصل الإجتماعي لكثرة مشاغلي إلا أن فكرة المجموعة أعجبتني جداً، وقررت الإشتراك معهم مباشرة.

 توقعت أني سأعرف الكثير من الأطباق وهنا كانت المفاجأة! أغلب الأطباق كانت جديدة علي وكنت ومازلت أنتظر أول كل شهر لأتعرف على أطباق لذيذة تراثية من من عالمنا العربي وأعترف أني كنت من أكثر الأعضاء تقصيراً في المجموعة فلم أنشر طبقاً على المدونة لوصفاتهم، وهذا يعود لإنشغالي الشديد في العام المنصرم مع الجامعة ومستجدات أخرى طرأت علي.

قبل مدة بسيطة وضع القائمون على المجموعة قوانين صارمة تقتضي بحرمان العضوية لأي عضو لايلتزم بالحد الأدنى للوصفات التي قررتها المجموعة (سبع وصفات) في العام، لأنه مالهدف من المجموعة إن لم يلتزم أعضائها بالتطبيق! وعدتهم أن أصبح عضوة مثالية وأن أحاول قهر كل الظروف التي تواجهني وها أنا اليوم أنشر تطبيقي لوصفة الشهر الماضي.

استضافتنا صديقتنا رانيا الوزاني من فلسطين على طبق تراثي فلسطيني (التمرية)، قصة التمرية حسب رانيا يقال أن شاباً من عائلة عرفات اضطر لترك بلدته تمرة وذهب إلى نابلس في عام ١٩٤٨ وهناك افتتح مكاناً لصنع الحلوى واتبكر حلوى أسماها تمرية نسبة لقريته التي هجّر منها، صنعت الحلوى على عجل فلم أتمكن من تصوير كل خطواتها وبالتأكيد سأقوم بصنعها وتكراراً وقد أضيف عليها صور الخطوات عند صنعها مرة أخرى بإذن الله، الوصفة لذيذة جداً ومناسبة جداً لشهر رمضان القادم على الأبواب.

ملاحظات هامة:

١- عند صنع العجين يفضل تركها لترتاح ساعة على الأقل وإلا سيكون من الصعب فردها.

٢- يفضل عند فرد العجين وحشوه قليه مباشرة لأني عندما صنعت الكمية كلها ومن ثم قليتها تفتحت بعضها عند القلي.

٣- سأجرب إضافة جبن الموزريلا أو الجبنة النابلسية مع الحشوة في المرة القادمة لأنها قد تضفي إليها قواماً أظن أنه سيجعلها ألذ.

٤- المقادير تصنع حوالي ست حبات أو ثماني من نفس حجم الحبات الموجودة في الصور.

٥- لم اتمكن من استخدام مقادير الحشوة كلها فقد كانت الكمية أكبر من مقدار العجين.

3

التمرية النابلسية

المصدر (بتصرف):

http://www.omtala.com/?portfolio=2012

استخدمت أيضاً بعض الإضافات من مدونة نسرين الشوا:

http://www.monsterscallmemama.com/

المقادير:

مقادير العجينة:

٣/٤    كوب دقيق

١/٤   كوب ماء (اضطررت لزيادة الماء قليلاً(

رشة ملح

مقادير الحشوة:

٢ ١/٢   كوب حليب

١/٢     كوب سميد

١/٢    كوب سكر

١       ملعقة ماء زهر أو كادي

الطريقة:

– تعجن العجينة ثم تضع في وعاء مدهون بالزيت وتغطى وتترك لترتاح ساعة على الأقل أو طوال الليل.

– تقسم لثمانية أقسام ومن ثم تفتح باليد أو بالعجانة مع مراعاة رش بعض الزيت على سطح العجين وأسفله لتصبح شفافة تقريباً وتضع بداخلها الحشوة وتلف على شكل ظرف.

– تقلى في زيت غزير حار ويرش عليها الزيت طوال فترة القلي حتى تصبح ذهبية.

ـ تقدم مباشرة ويرش عليها بعض السكر الناعم.

لعمل الحشوة:

تقلب جميع مقادير الحشوة في قدر على نار متوسطة إلى هادئة ويقلب باستمرار ثم يترك ليبرد الخليط تماماً.

Advertisements

2 comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s